منوعات

معركة وشيكة بين روسيا وفرنسا.. ميدانها الإعلام



وذكرت وكالة “تاس” الروسية، السبت، أن شبكة “آر تي” الروسية في فرنسا ستتوقف عن العمل، بعد تجميد حساباتها المصرفية.

ونشرت “آر تي” بيانا رسميا على موقعها الإلكتروني تشير إلى أمر الإغلاق، وقالت فيه: “بعد 5 سنوات من العمل الدؤوب، فإن السلطات الحاكمة وصلت إلى هدفها بإغلاق “آر تي” فرنسا”.

ومن جانبها، قالت رئيسة تحرير “آر تي فرنسا”، كسينيا فيدوروفا، إن القناة التلفزيونية ستتوقف عن البث بعدما، جرى حظر الحسابات الخاصة بها.

وأضافت أن حظر الحسابات جاء بطلب من المديرية العامة للخزانة في وزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية.

وتابعت: “قناتنا لا يمكن أن تواصل العمل”.

 وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن باريس اتخذت هذا الإجراء تطبيقا لعقوبات الاتحاد الأوروبي وليس بمبادرة من الدولة الفرنسية.

توعد روسي

وفي وقت لاحق، أكدت وزارة الخارجية الروسية أنها ستتخذ إجراءات انتقامية ضد وسائل الإعلام الفرنسية التي تعمل على أراضيها بعد إجراء باريس.

وذكرت الخارجية الروسية أن “حظر حسابات “آر تي فرنسا” سيقود إلى إجراءات انتقامية ضد الإعلام الفرنسي في روسيا”.

وأضافت أن الإجراءات الروسية “ستكون لافتة للغاية إذا لم تتوقف السلطات الفرنسية عن ترهيب الصحفيين الروس”.

وبعد أيام على اندلاع حرب أوكرانيا في فبراير 2022، أعلن الاتحاد الأوروبي حظر بث قنوات روسية منها ” آر تي”.

والجدير بالذكر أن خبر معركة وشيكة بين روسيا وفرنسا.. ميدانها الإعلام تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق التحرير في ” إشراق 24″ وأن الخبر منشور سابقًا على عالميات والمصدر الأصلي هو المعني بصحة الخبر من عدمه وللمزيد من أخبارنا على مدار الساعة تابعونا على حساباتنا الاجتماعية في مواقع التواصل.

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر معركة وشيكة بين روسيا وفرنسا.. ميدانها الإعلام تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار


الجدير بالذكر ان خبر “معركة وشيكة بين روسيا وفرنسا.. ميدانها الإعلام” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق ينبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني وتم حفظ كافة حقوقه

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى