منوعات

محامي شيرين عبد الوهاب يهدد بمقاضاة «مروجي الشائعات»



إعلان: شاهد أجمل الأفلام والمسلسلات 2021

محامي شيرين عبد الوهاب يهدد بمقاضاة «مروجي الشائعات»

نفى وفاتها أو سفرها للعلاج في الخارج

الأحد – 5 شهر ربيع الثاني 1444 هـ – 30 أكتوبر 2022 مـ

شيرين (حسابها على «فيسبوك»)

القاهرة: «الشرق الأوسط»

هدّد ياسر قنطوش، محامي الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، بـ«مقاضاة مروجي شائعات وفاة موكلته، أو سفرها للخارج»، نافياً الشائعات التي تحدثت عن وفاتها أو سفرها بشكل قاطع.
وطالب الجميع، في بيان صحافي أصدره مساء اليوم (الأحد)، بعدم تداول «الأكاذيب»، وتحري الدقة فيما يتم تداوله من أخبار وشائعات، وأشار إلى أن مكتبه سوف يتتبع مصدر تلك الأخبار والشائعات ليتم اتخاذ الإجراءات القانونية كافة تجاه من يطلق هذه الشائعات «المغرضة» بشأن الفنانة من دون مستند أو دليل، من دون مراعاة حرمة الحياة الخاصة للفنانة»، على حد تعبيره.
يأتي ذلك بعد تداول أخبار بخصوص صحة شيرين، المحتجزة للعلاج من الإدمان منذ نحو أسبوعين بأحد مستشفيات الصحة النفسية بالقاهرة، بناء على طلب من شقيقها. يذكر أن اعترافات المطرب حسام حبيب، طليق الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب، فجّرت ضجة واسعة في مصر، الأسبوع الماضي، بعد تصريحاته التلفزيونية المطولة التي أكد فيها «تعاطي شيرين للمواد المخدرة، وقال إنها تثق في الناس سريعاً، ما يضعها في مشكلات مادية كبرى»، مؤكداً أن «نقلها إلى المستشفى للعلاج تم بطريقة غير آدمية حيث كانت حافية القدمين وترتدي البيجامة، وتعرضت للضرب عندما حاولت المقاومة، كما تعرض هو أيضاً للاعتداء حين حاول التدخل»، على حد تعبيره.
ولمح طليق شيرين إلى «مسؤولية عائلة شيرين والمقربين منها، ولا سيما أخيها ووالدتها، عن الحالة التي وصلت إليها، وقال إنه كان يتم التعامل معها باعتبارها منجم ذهب مستباحاً»، بحسب وصفه.
نافياً أن يكون «تعدى عليها بالضرب أو استفاد منها مادياً بأي شكل من الأشكال، مؤكداً أنه لا يزال يحبها، وهي تحبه، لكن المشكلة تكمن في المحيطين بها».






ينبوع المعرفة


 

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر محامي شيرين عبد الوهاب يهدد بمقاضاة «مروجي الشائعات» تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار




الجدير بالذكر ان خبر “تتتت” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق ينبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني وتم حفظ كافة حقوقه

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى