أخبار عاجلة

فقدان عشرات الأطفال من طالبي اللجوء ببريطانيا.. ودعوات للتحرك

متابعات ينبوع العرفة:

وصفت وزيرة بريطانيا ما يتعرض له أطفال اللجوء “بالفضيحة”، وسط أنباء عن اختطاف العشرات منهم من قبل عصابات إجرامية.

ووفقا لتحقيق صحيفة “الغارديان” البريطانية، اختفى العشرات من الأطفال طالبي اللجوء في بريطانيا بظروف غامضة، وتم اختطاف الأطفال من فندق تديره وزارة الداخلية بمدينة برايتون بإقليم ساسكس (جنوب شرق بريطانيا)، في نمط يبدو أنه يتكرر عبر الساحل الجنوبي للمملكة.

“مروع وفضيحة حقا”

ووصفت وزيرة الداخلية في حكومة الظل التابعة لحزب العمال، إيفيت كوبر، الأمر بأنه “مروع وفضيحة حقا”، ودعت الحكومة البريطانية إلى الكشف عن عدد الأطفال الذين اختفوا وما الذي يتم فعله للعثور عليهم.

وقالت “هناك تقصير تام في أداء وزارة الداخلية”، مضيفة “يجب على الوزراء وضع ترتيبات حماية جديدة على وجه السرعة”.

وتبين أنه لم يتم إصدار توجيهات جديدة للشرطة لتعقب الأطفال طالبي اللجوء المفقودين.

وحسب ما ذكره بعض المبلغين عن تلك الحالات، فإن الأطفال تم اختطافهم من الشارع خارج الفندق ووضعهم في سيارات ولم يتم العثور على أغلبهم حتى الآن.

وبحسب التقارير، تبين أن وزارة الداخلية البريطانية قد تم تحذيرها مرارا وتكرارا من أن الأطفال طالبي اللجوء الذين وصلوا مؤخرا إلى المملكة المتحدة بدون آباء أو مقدمي رعاية، سيكونون مستهدفين من قبل “الشبكات الإجرامية”.

وخلال الـ 18 شهرا الماضية، عاش حوالي 600 طفل من طالبي اللجوء غير مصحوبين بذويهم في الفندق وتم الإبلاغ اختفاء 136 منهم.

ولا يزال أكثر من نصف هؤلاء بما يعادل 79 طفلا في عداد المفقودين، بحسب “الغارديان”.

الإتجار بالأطفال

وربما يتم الإتجار ببعض الأطفال المفقودين في أماكن بعيدة مثل مانشستر واسكتلندا، وهناك حالة واحدة قيد التحقيق من قبل شرطة العاصمة في لندن.

وتحدثت الصحيفة البريطانية عن حالات مشابهة لاختفاء أطفال من فندق تديره وزارة الداخلية في مدينة بمقاطعة كنت بجنوب شرق إنكلترا.

وفي أكتوبر 2022، كشفت البيانات أن 222 من طالبي اللجوء غير المصحوبين بذويهم فقدوا من الفنادق التي تديرها وزارة الداخلية البريطانية.

واعترف الوزراء وقتها بأنهم ليس لديهم فكرة عن مكان وجودهم، حسب “الغارديان”.


الجدير بالذكر ان خبر “فقدان عشرات الأطفال من طالبي اللجوء ببريطانيا.. ودعوات للتحرك” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق يبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني بصحة الخبر من عدمه.
وموقع ينبوع المعرفة يرحب بكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة كافة الأحداث والأخبار اول بأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى