أخبار عاجلة

شاهد كامل الهجوم الداعشي على مزار قتل 15 بإيران

متابعات ينبوع العرفة:

ظهر فيديو جديد أمس الخميس لكامل الهجوم الذي استهدف مزارا دينيا بإيرن، وفيه يبدو مسلح وهو يطلق النار على من كانوا في المزار المعروف باسم “ضريح شاهجراغ” في مدينة شيراز بالجنوب الإيراني، فقتل 15 شخصا وجرح 40 آخرين رميا بالرصاص.

كما صورته كاميرات عدة للمراقبة الداخلية، وهو يعيد إطلاق الرصاص على من وجد أن إصاباتهم لم تكن قاتلة.

وورد بتقارير إيرانية متلاحقة أمس الخميس، أن امرأة وطفلين كانوا بين ضحايا الهجوم الذي شنه مهاجم واحد يوم الأربعاء، واستهدف به قوات أمنية في الضريح أيضا “قبل أن يتم اعتقاله وإصابته بالرصاص” وفقا لما أعلن قائد شرطة محافظة فارس، حين ظهر على شاشة قناة IRIB التلفزيونية المحلية أمس.

وبرغم إعلان التنظيم “الداعشي” المتطرف، مسؤوليته عن الهجوم ببيان بثه في قناته الخاصة على موقع Telegram التواصلي، إلا أن عددا من مستخدمي وسائل التواصل، بينهم الصحافي والباحث الديني المقيم في باريس، محمد أكبارين، رجحوا أن الهجوم ربما ارتكبه طرف آخر.

وصل بسيارة ودخل الى الضريح

ومن تحقيق أولي، اتضح أن المهاجم الذي لا يحمل الجنسية الإيرانية، وصل بسيارة، ثم دخل إلى الضريح، مستهدفا المصلين عند مدخله بحسب ما بثت وكالة “نور” المقربة من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، فيما أفاد شهود عيان أن المهاجم كان في سيارة ثم دخل إلى المرقد الذي يعني اسمه “ملك النور” واستهدف المصلين عند مدخله. أما وكالة “إرنا” الايرانية للأنباء، فذكرت أنه وفقا لتقاليد قديمة، يتجمع المصلون ليالي الأربعاء في الضريح، وكانت هذه واحدة من أكثر الساعات ازدحاما.

أما السلطات الرسمية “فعمدت إلى إلقاء اللوم على الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهر في البلاد، وتحميل مسؤولة الهجوم الدامي للمتظاهرين” على حد ما نشرت “العربية.نت” امس الخميس في خبر قالت فيه إن المهاجم “قام بعد أن خبأ بندقيته في حقيبة” بإطلاق النار على المصلين الذين حاولوا الفرار أو الاختباء في الممرات.


الجدير بالذكر ان خبر “شاهد كامل الهجوم الداعشي على مزار قتل 15 بإيران” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق يبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني بصحة الخبر من عدمه.
وموقع ينبوع المعرفة يرحب بكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة كافة الأحداث والأخبار اول بأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى