منوعات

سوريا.. انتشار التسول بين الأطفال والنساء في القامشلي



إعلان: شاهد أجمل الأفلام والمسلسلات 2021

بات مشهد ظاهرة التسول في أسواق مدن شمال شرقي سوريا منتشرا في الآونة الآخيرة. وعزا البعض السبب لارتفاع نسبة البطالة في تلك المناطق، إضافة إلى عدم وجود فرص العمل بسبب الأوضاع الميدانية وتداعيات الحرب منذ سنوات.

مشاهد الظاهرة أصبحت مؤلوفة في مناطق شمال شرق سوريا.. بسبب الأزمة الاقتصادية والظروف الصعبة، فيما يقول البعض إنهم لم يعودوا قادرين على التمييز بين المحتاج وغيره.

يشكي فرحان عباوي، وهو مواطن سوري، لـ”سكاي نيوز عربية” من استفحال هذه الظاهرة المشيتة حسب وصفه قائلا: “ما بقا نعرف الفقير من التاني، يوميا يجينا المئات لباب المحل يطلبون مصاري هالظاهرة اصبحت مزعجة كتير النا”.

وأدى انعدام فرص للعمل بسبب تداعيات الأزمة في سوريا إلى ارتفاع نسب البطالة والفقر خلال السنوات الماضية.

يقول التاجر السوري، حسن عثمان: “مافي هون لا معامل ضخمة ولا مشاريع ولا استثمارات بالاضافة الى موجة الجفاف، هدول كلون بيخلو العالم محتاجين ويزيد من الفقر بين الناس”.

لا توجد إحصائيات رسمية لأعداد المتسولين في سوريا، لكن الآلاف منهم، بينهم نساء وأطفال، يتجولون في الأسواق والأماكن المكتظة.

غياب القوانين التي تحد من ظاهرة التسول بالإضافة إلى الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد، من أهم أسباب ازدياد أعداد المتسولين، ليتحول الأمر إلى ظاهرة في المدن الكبرى.

والجدير بالذكر أن خبر سوريا.. انتشار التسول بين الأطفال والنساء في القامشلي تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق التحرير في ” إشراق 24″ وأن الخبر منشور سابقًا على عالميات والمصدر الأصلي هو المعني بصحة الخبر من عدمه وللمزيد من أخبارنا على مدار الساعة تابعونا على حساباتنا الاجتماعية في مواقع التواصل.







ينبوع المعرفة
| صحيفة حالة
| الكوره اونلاين
|
موقع المسك
| اعلن هنا
|في بي دبليو الرياضة







 

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر سوريا.. انتشار التسول بين الأطفال والنساء في القامشلي تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار




الجدير بالذكر ان خبر “سوريا.. انتشار التسول بين الأطفال والنساء في القامشلي” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق ينبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني وتم حفظ كافة حقوقه

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى