أخبار عاجلة

تركيا تواصل إدراج عناصر ومذيعي الإخوان بأكواد الإرهاب

متابعات ينبوع العرفة:

ضربات قاصمة تلقاها عناصر وإعلاميين تابعين لجماعة الإخوان ويقيمون على الأراضي التركية بعد دعواتهم للفوضى والتظاهرات في مصر 11 نوفمبر المقبل.

وواصلت السلطات التركية حملات التوقيف والاحتجاز لهؤلاء العناصر وإدراجهم تحت كودي الإرهاب G102 وG87 ، حيث شملت الحملات صحافيين وإعلاميين يعملون بفضائيات تابعة للجماعة وتجاوز العدد حتى الان أكثر من 40 شخصا.

وخلال اليومين الماضيين شنت أجهزة الأمن التركية حملات مداهمة على أماكن إقامة عناصر ومذيعي الإخوان في منطقتي شيرين ايفلار وباشاك شهير في إسطنبول، وألقت القبض على العشرات منهم واقتادتهم للتحقيق معهم بعد ثبوت تورطهم في استغلال حساباتهم على مواقع التواصل للدعوة لتظاهرات في مصر يوم الجمعة 11 نوفمبر. وكذلك ثبوت تعاونهم مع فضائيات إخوانية جديدة تابعة للجماعة وتبث من لندن للتحريض ضد مصر والحكومة المصرية والدعوة لاغتيالات لشخصيات إعلامية وأمنية خلال تلك التظاهرات.

وواصلت تركيا احتجاز المذيع الإخواني حسام الغمري الذي يعمل بفضائية الشرق المملوكة للقيادي المعارض والمتحالف مع الإخوان أيمن نور للتحقيق معه، بعد دعوته للتحريض ضد النظام في مصر وتحريضه لنزول الشباب للميادين في مصر عقب مباراة الأهلي والزمالك الأخيرة، والتي أقيمت أول أمس وعمل ما أطلق عليها “بروفة” استعدادا لتظاهرات الجمعة 11 نوفمبر.

ويضغط القيادي المعارض أيمن نور وعدد من قادة الإخوان حاليا على السلطات التركية لمنعها من ترحيل المذيع الإخواني لمصر، حيث تم تكليف محامي تركي يدعى زكي ديميرباش للطعن على الكود الأمني الموجه ضد الغمري أمام القضاء التركي المستعجل.

وسبق وأن وضعت السلطات التركية عددا من المذيعين في فضائيات الإخوان باسطنبول وقيادات تابعة للجماعة على نفس الأكواد الإرهابية، بينهم الفنان هشام عبدالله وقيادي إخواني كان يعمل في مكتب الداعية الإخواني الراحل يوسف القرضاوي.

يُذكر أن السلطات التركية كانت قد أوقفت صباح الجمعة عددا من عناصر ومذيعي الإخوان المقيمين على أراضيها بعد ثبوت تعاونهم مع فضائيتين جديدتين أطلقتهما الجماعة للتحريض على الفوضى في مصر واستعدادهم لاطلاق فضائية ثالثة على تطبيق “تليغرام”.

وأكدت مصادر “العربية.نت” أن الاحتجاز التركي طال نحو 34 عنصرا إخوانيا ومنهم من يديرون حسابات وصفحات على مواقع التواصل تحرض ضد مصر وتحشد للفوضى داخل البلاد، مشيرين إلى أن العدد الذي تم ايقافه هو الأكبر وينذر بقرب إتخاذ قرار آخر بترحيلهم وإجبارهم على مغادرة الأراضي التركية.

وفي مارس من العام الماضي، طلبت السلطات التركية تقييد فضائيات الإخوان، التي تبث من إسطنبول ومنع انتقادها لمصر، كما منعت ظهور الإعلامي والمذيع الإخواني هيثم أبو خليل، وقررت وقف برامج 4 من مذيعي الإخوان هم معتز مطر ومحمد ناصر وحمزة زوبع والفنان هشام عبدالله، وحذرتهم من مخالفة تعليماتها.

وكانت تركيا قد أعلنت في مارس من العام الماضي استئناف اتصالاتها الدبلوماسية مع مصر، كما وجهت وسائل الإعلام الإخوانية العاملة على أراضيها بتخفيف النبرة تجاه القاهرة.

وفي 5 و6 مايو من العام 2021، توجه وفد تركي برئاسة نائب وزير الخارجية، سادات أونال، إلى القاهرة في أول زيارة من نوعها منذ 2013، وأجرى محادثات “استكشافية” مع مسؤولين مصريين بقيادة نائب وزير الخارجية حمدي سند لوزا لبحث التقارب وتطبيع العلاقات.


الجدير بالذكر ان خبر “تركيا تواصل إدراج عناصر ومذيعي الإخوان بأكواد الإرهاب” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق يبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني بصحة الخبر من عدمه.
وموقع ينبوع المعرفة يرحب بكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة كافة الأحداث والأخبار اول بأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى