أخبار عاجلة

تجدد الغضب غرب إيران.. والأمن يقتل متظاهراً في مهاباد

متابعات ينبوع العرفة:

تجددت التظاهرات الغاضبة في غرب إيران، اليوم الخميس، بعد يوم عاصف عاشته المنطقة أمس في الذكرى الأربعين لمقتل الشابة مهسا أميني.

فقد نزل المئات إلى الشوارع في مدينة مهاباد في محافظة أذربيجيان شمال غرب البلاد، فيما طوق بعض الغاضبين مخفرا للشرطة بالمدينة.

رصاصة في الجبين

في المقابل، واجهت القوات الأمنية المتظاهرين بالرصاص الحي، ما أدى إلى مقتل شاب، بحسب ما أعلنت منظمة هنكاو الحقوقية غير الحكومية التي تتخذ من النرويج مقراً لها.

وأوضحت في تغريدة على تويتر أن “الشاب الكرديّ قتل بنيران مباشرة أصابته في الجبين”.

في حين أعلنت وكالة فارس الرسمية أن ضابطاً في الحرس الثوري قتل خلال الاحتجاجات.

وكانت محافظة كردستان غرب البلاد شهدت بدورها أمس تظاهرات حاشدة، حيث توجه الآلاف سيراً على الأقدام إلى قبر الشابة أميني ببلدة سقز (مسقط رأسها) في ذكرى مرور 40 يوماً على وفاتها، على الرغم من تهديدات القوات الأمنية.

بلدة مهمة للأكراد

يشار إلى أن مدينة مهاباد بمحافظة أذربيجان الغربية، تحظى برمزية بالغة الأهمية لدى جميع الأكراد في المنطقة، حيث شكلت جمهورية كردية فيها بقيادة (قاضي محمد) إبان الحرب العالمية الثانية، لكن الشاه قضى عليها بعد الحرب .

ومنذ وفاة الشابة الكردية (22 عاما) في 16 سبتمبر، بعد ثلاثة أيام على توقيفها من قبل شرطة الأخلاق أثناء زيارة لها إلى طهران مع شقيقها الأصغر، بزعم انتهاكها قواعد اللباس الصارمة المفروضة، والتظاهرات لم تهدأ في البلاد.

فقد أشعلت موتها احتجاجات غير مسبوقة في إيران منذ ثلاث سنوات، تقدمها في معظم الأحيان شبان وشابات وطالبات في رسالة سياسية وتحد للسلطات، وتأكيد على أن الشريحة الشابة أو ما يعرف بالجيل زي “GENERATION Z” في واد والسلطات في واد آخر، بحسب ما أكد العديد من المحللين والمراقبين على مدى الأسابيع الستة الماضية.


الجدير بالذكر ان خبر “تجدد الغضب غرب إيران.. والأمن يقتل متظاهراً في مهاباد” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق يبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني بصحة الخبر من عدمه.
وموقع ينبوع المعرفة يرحب بكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة كافة الأحداث والأخبار اول بأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى