أسلوب الحياة

تأثير التمرين على الصحة العقلية


هناك العديد من المقالات على الإنترنت تخبرك أن التمرين مفيد لصحتك العقلية. تعتبر التمارين والحركة من أكثر الطرق الموصى بها لتحسين الصحة العقلية. لكن هل تساءلت يوما لماذا؟ ينصح الأطباء والأطباء النفسيون في جميع أنحاء العالم المرضى الذين يعانون من أمراض عقلية بممارسة الرياضة أو الانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية أو ببساطة الذهاب في نزهة لمدة ثلاثين دقيقة سيرًا على الأقدام بانتظام. تناقش هذه المقالة الأسباب العديدة التي تجعل التمرين مفيدًا لصحتك العقلية وكيف أن ذلك مفيد.

كيف تحسن التمارين من صحتك العقلية

دماغك هو عضو بنفس الطريقة التي يكون بها قلبك ورئتيك وعضلاتك أعضاء. تتطلب الأعضاء مجموعة محددة من العناصر الغذائية لتعمل بشكل صحيح ، وتحصل على هذه العناصر الغذائية من الدم. الدماغ لديه أوعية دموية تمر عبره بنفس الطريقة التي تعمل بها الأعضاء الأخرى في جسمك.

تزيد التمارين من كفاءة قلبك وتحسن أيضًا مرونة الأوعية الدموية. يساعد هذا في إيصال الدم والأكسجين إلى عقلك ، والذي بدوره ينقل العناصر الغذائية إلى عقلك. التمرين يساعد عقلك على النمو والتطور. هناك طريقة أخرى تساعد في تحسين صحتك العقلية من خلال ممارسة التمارين الرياضية وهي الحفاظ على قوة الروابط في الخلايا العصبية. إذا كان الدماغ يمارس التمرينات الرياضية ، فإنه يحافظ على قوة الوصلات العصبية ويبقى المسار المؤدي إلى الدماغ قوياً من خلال تمرين الجسم.

اقرأ أيضًا: كيف تحسن اللياقة البدنية الصحة العقلية؟ إليك 5 تمارين يومية يمكنك القيام بها

لماذا تحدث التمرينات فرقًا

الاتصال العصبي مهم حقًا للعمل ، خاصة مع تقدمك في السن. النشاط البدني والتمارين الرياضية يحدثان فرقًا. يساعد في إدارة التوتر ، والذي بدوره يحسن صحتك العقلية بشكل عام.

التمرين مفيد للغاية لأنه يصفي ذهنك ويجعله يركز على النشاط البدني بدلاً من الفوضى والضوضاء داخل عقلك. التمرين يمكّن المرء من الحصول على فراغ ذهني جيد وواضح حقًا. إذا كنت تمشي أو كنت في الطبيعة في الهواء الطلق ، في ضوء الشمس ، فإنه يضعك على الفور في مزاج أفضل.

عليك أن تفعلها لتصدقها

يصعب تصديق الفوائد السحرية للتمرين ما لم تفعل ذلك بنفسك. أصعب جزء في التمرين هو دفع نفسك والبدء في القيام بالنشاط. قد لا تشعر بالارتياح في البداية لأنك لست معتادًا على ذلك. لكن من المهم أن تكون متسقًا وأن تفعل ذلك لمدة ستة إلى ثمانية أسابيع قبل أن تبدأ في الشعور بالفوائد.

اقرأ أيضًا: كيف تؤثر التمارين البدنية والنظام الغذائي الصحي على الصحة العقلية

هناك طريقة رائعة لمساعدتك على أن تكون متسقًا وهي تحديد التمارين التي تستمتع بها ، وتحديد أهداف معقولة والالتزام بها لرؤية نتائج إيجابية. إذا كنت في العشرينات من العمر ، يجب أن تركز على التمارين التي ستحسن كثافة المعادن في العظام. يعد الجري أو الرقص أو فنون الدفاع عن النفس طرقًا رائعة للقيام بذلك. إذا كنت في الثلاثينيات والأربعينيات من عمرك ، فإن تدريب الوزن هو طريقة التمرين التي يجب أن تمارسها ، جنبًا إلى جنب مع تمارين القلب والأوعية الدموية مثل التجديف والسباحة.

إذا كنت في الخمسينيات من العمر أو أكثر ، يجب أن تركز على التمارين التي ستساعدك في توازنك ، مثل التمارين الرياضية المائية والتمدد. ومع ذلك ، من المهم مراجعة طبيبك قبل البدء في أي تمرين روتيني جديد للتأكد من أنه آمن لك.

https://www.youtube.com/watch؟v=kpoxVVHGrpo

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى