أخبار عاجلة

الموت للحرس الثوري.. إطلاق نار على مشيعين وسط إيران

متابعات ينبوع العرفة:

بعد التهديدات المتتالية للمتظاهرين من قبل السلطات الإيرانية، أقدمت قوات الأمن، اليوم السبت، على إطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع على عدد من المحتجين خلال تشييع جثمان مهرشاد شهيدي، أحد المعتقلين في مدينة أراك وسط البلاد.

وأظهرت مقاطع مصورة المشيعين يهتفون “الموت للحرس الثوري”، و”الموت للديكتاتور” في إشارة إلى المرشد علي خامنئي.

تعرض للتعذيب

فيما هاجمتهم قوات الأمن، مطلقة الرصاص الحي، بعد أن تحولت الجنازة لتظاهرة مناهضة للحكومة، بحسب ما أفادت شبكة “إيران انترناشيونال”.

وكانت أسرة المتوفى أكدت سابقا أنه تعرض للتعذيب حتى الموت بعد اعتقاله.

فيما طلبت السلطات الإيرانية من والديه أن يقولا إنه أصيب بجلطة دماغية من الخوف، لكن والديه رفضا، مؤكدين أن ابنهما قتل تحت التعذيب.

لا تخرجوا إلى الشوارع

أتى ذلك، فيما حذر قائد الحرس الثوري، حسين سلامي، المتظاهرين من أن اليوم سيكون آخر يوم يخرجون فيه إلى الشوارع. وقال “لا تخرجوا إلى الشوارع! اليوم هو آخر أيام الشغب”.

يذكر أن إيران تشهد منذ 16 سبتمبر الماضي، يوم وفاة الشابة الكردية مهسا أميني البالغة من العمر 22 عاما بعد 3 أيام فقط من اعتقالها على أيدي شرطة الأخلاق، احتجاجات غير مسبوقة منذ 2019، شارك فيها العديد من الشبان والشابات الغاضبين، ومن جميع طبقات المجتمع.

ما شكل أحد أكثر التحديات جرأة للسلطات وللزعماء الحاكمين من رجال الدين منذ ثورة 1979.

إلا أن القوى الأمنية تصدت لها بعنف، ما أدى إلى مقتل المئات من المحتجين، إذ أكد عدد من المنظمات الحقوقية مقتل ما لا يقل عن 250 متظاهرا، فيما اعتقل الآلاف في أنحاء إيران.


الجدير بالذكر ان خبر “الموت للحرس الثوري.. إطلاق نار على مشيعين وسط إيران” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق يبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني بصحة الخبر من عدمه.
وموقع ينبوع المعرفة يرحب بكم عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمتابعة كافة الأحداث والأخبار اول بأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى