منوعات

“اللعب بالنار”.. تجارب معملية على سلالات كورونا لخلق متحور هجين أكثر فتكًا


ابتكر علماء المملكة المتحدة سلالات كورونا متحورة في تجارب معملية “عالية المخاطر ومنخفضة الفائدة”، حيث تعرض أحد فريق مجموعة الخبراء الاستشارية الاستراتيجية SAGE لانتقادات نتيجة لمشاركتها في التجربة، وسط دعوات لمزيد من التنظيم حول أبحاث مثيرة للجدل.


تجارب فى المعامل على كورونا لخلق فيروس هجين

أصيب الهامستر بالفيروسات الطافرة، من مزيج من سلالة ووهان الأصلية، وأجزاء من أوميكرون، أو دلتا، وصف منتقدو التجارب المعملية، التي أجرتها إمبريال كوليدج لندن في وقت سابق من هذا العام، الأمر بأنه “جنون.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، إن 20 عالمًا شارك في المشروع، بما في ذلك عضو في اللجنة الاستشارية ساج SAGE لكن الجامعة تصر على أن الدراسة، بتمويل جزئي من دافعي الضرائب، اتبعت اللوائح البريطانية وكانت آمنة تمامًا، مضيفة، يأتي اكتشافنا وسط ضجة مستمرة حول تجارب كورونا المماثلة في الولايات المتحدة، في جامعة بوسطن.


التجارب على سلالات كورونا

وقالت الصحيفة، يمكن أن يكشف علماء بريطانيون عن عمد سلالات هجينة من فيروس كورونا في تجارب محفوفة بالمخاطر يُنظر إليها على أنها مثل “اللعب بالنار .

وأوضحت، لقد أصيب الهامستر بفيروسات متحولة، مزيج من سلالة ووهان الأصلية وأجزاء من أوميكرون أو دلتا، وصف منتقدو البحث، الذي أجرته إمبريال كوليدج لندن، الأمر بأنه “جنون” وحذروا من أن التجارب المعملية يمكن من الناحية النظرية، إطلاق العنان لتهديد فيروسي جديد، شارك 20 عالمًا في المشروع، بما في ذلك عضو في اللجنة الاستشارية الحكومية ساج SAGE، لكن الجامعة تصر على أن الدراسة، التي تم تمويلها جزئيًا من قبل دافعي الضرائب، اتبعت اللوائح البريطانية وكانت آمنة تمامًا.

تجارب على كورونا
تجارب على كورونا

وأكدت الصحيفة، يأتي كشفنا وسط غضب مستمر بشأن تجارب مماثلة في الولايات المتحدة، حيث اقترحت السلطات حملة على أبحاث التلاعب بالفيروسات.

في وقت سابق من هذا الشهر، كشفت صحيفة ديلى ميل البريطانية، أن الأكاديميين في جامعة بوسطن قاموا بدمج أجزاء مختلفة من سلالتي ووهان الاصلية لفيروس كورونا ومتحور اوميكرون Omicron و Wuhan Covid الأصلية.

يقول النقاد، إن هذا جمع بين أعلى معدل فتك لنسخة أسلاف كورونا،  والتي تسببت في الوباء في أوائل عام 2020 ، مع قابلية الانتقال الشديدة لسلالة أوميكرون الأكثر اعتدالًا، يقال إن اوميكورن  Omicron معدي مثل الحصبة، على الرغم من أن هذا الادعاء محل خلاف.

وأشارت الصحيفة إلى أن الفيروس الهجين الذي صنعوه قتل 80 % من الفئران المصابة، دافعت جامعة بوسطن عن أبحاثها، قائلة إنها أثبتت أنها أقل فتكًا من نوع ووهان بمفرده

نفى بشدة أن التجارب يمكن اعتبارها مجال علمي مثير للجدل، حيث يرى علماء الفيروسات يتلاعبون عن قصد بمسببات الأمراض لجعلها أكثر عدوى أو مميتة للاستعداد للأوبئة المستقبلية – مما يسمح لهم بتطوير لقاحات وعلاجات في حالة تطور الأمراض بشكل طبيعي لتصبح أكثر خطورة.

وقالت صحيفة ديلى ميل البريطانية، يعد تسرب مثل هذا الفيروس المصمم هندسيًا من معهد ووهان لعلم الفيروسات أحد الأصول النظرية الرئيسية لوباء كورونا، أجرى المختبر سيئ السمعة بحثًا مشابهًا يشمل فيروسات كورونا الموجودة في الخفافيش، حيث جادل البعض بأن هذا العمل يشكل مكسبًا لتجارب وظيفية، على الرغم من دحض البعض الآخر لذلك.

كشفت تحقيقات صحيفة ديلى ميل البريطانية عن تجربة مماثلة تم إجراؤها هنا في المملكة المتحدة، في تجربة شبيهة بشكل مخيف بتجربة مشروع بوسطن، أصاب الباحثون الهامستر باثنين من هجينين من نوع كيميرا كورونا، ونشرت نتائجهما على الإنترنت  في 13 مايو، والعمال على ارتداء بدلات المواد الخطرة.

أحد الفيروسات، كما حدث في تجربة بوسطن، كانت لسلالة ووهان الأصلية التي أُعطيت بروتين سبايك من اوميكرون  Omicron spike – وهو الهيكل الصغير الموجود على سطح الفيروس الذي يستخدمه لإصابة الخلايا البشرية.

والثاني هو سلالة ووهان بالنظر إلى البروتين الشائك لمتغير دلتا، والذي أشارت التحليلات إلى أنه أكثر فتكًا من النوع الأصلي من كورونا، يحمل كل نوع رئيسي من كورونا الفيروس الذي يقف وراء طفرات كورونا في البروتين الشائك، وهذا هو السبب في أن البعض يثبت أنه أكثر مراوغة مناعية من البعض الآخر.

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر “اللعب بالنار”.. تجارب معملية على سلالات كورونا لخلق متحور هجين أكثر فتكًا تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار


الجدير بالذكر ان خبر “تتتت” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق ينبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني وتم حفظ كافة حقوقه

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى