منوعات

العراق.. ماذا بعد منح البرلمان الثقة لحكومة السوداني؟



الحكومة العراقية المؤلفة من 23 وزارة حظيت بدعم الغالبية البرلمانية، خاصة قوى ائتلاف إدارة الدولة، المكونة من الإطار التنسيقي الشيعي وتحالف السيادة السني والحزبين الكرديين الرئيسيين (الديمقراطي والاتحاد الوطني)، وتم التصويت عليها باستثناء وزارتي البيئة والإسكان.

التشكيلة الوزارية الجديدة التي صوت عليها البرلمان، تتكون من :

وزير الخارجية – فؤاد حسين

وزير النفط – حيان عبد الزهرة

وزير التخطيط – محمد علي تميم

وزير المالية – طيف محمد 

وزير الدفاع – ثابت رضا

وزير الداخلية- عبد الأمير الشمري

وزير الصحة- صالح مطلب

وزيرة الهجرة والمهجرين- إيفان فائق

وزير النقل – رزاق محيبس

وزير الموارد المائية – عون ذياب

وزير العمل والشؤون الاجتماعية- أحمد الأسدي

وزير الشباب والرياضة – أحمد حسين

وزير التربية – إبراهيم ياسين

وزير الثقافة والسياحة والآثار – أحمد الفكاك

وزير العدل- خالد شواني

وزير الكهرباء – زياد فاضل

وزير الاتصالات – هيام كاظم

وزير الزراعة – عباس عبادة

وزير التعليم العالي – نعيم العبودي

وزير الصناعة والمعادن – خالد بتال

وزير التجارة – أثير الغريري

وزارة البيئة – مؤجل

وزارة الإعمار والإسكان – مؤجل

انتخابات بعد عام؟

التعهد بإجراء انتخابات مبكرة في غضون سنة، شكل أحد أبرز بنود البرنامج الوزاري لحكومة السوداني، الذي يرى مراقبون أنه “علامة على أن الحكومة الحالية تدرك أن ثمة مشكلات وتراكمات زادتها حدة الأزمة السياسية التي تواصلت طيلة عام، منذ انتخابات أكتوبر الماضي، ولا بد من تهيئة الأرضية لمثل هذه الانتخابات لمعالجة تلك الأزمات التي تواجه البلاد”.

ويرى محللون آخرون أن “من الصعب للغاية الإيفاء بهذا التعهد، في ظل التعقيدات المحيطة بالواقع السياسي والأمني العراقي”، مطالبين بمنح حكومة السوداني “فرصة ووقتا للتمهيد لانتخابات مبكرة مثمرة، لا تكون استنساخا لتجربة انتخابات أكتوبر 2021”.

خلاف كردي كردي

وقال الكاتب والصحفي العراقي، مازن الزيدي، في حوار مع موقع “سكاي نيوز عربية”: “التشكيلة الوزارية للسوداني نالت الثقة بواقع 250 صوتا من أصل 257 حضروا الجلسة، وهو رقم كبير جدا يعكس ثقة البرلمان بها، لتبدأ الحكومة بمباشرة عملها منذ اليوم”.

وتابع: “الحكومة مكونة من 23 وزارة، تم التصويت على 21 منها، وبقيت الحقيبتين الوزاريتين اللتين ما زالتا مدار خلاف بين الحزبين الكرديين، وهما حقيبتا البيئة والإسكان والإعمار”.

حكومة خدمة

الزيدي أضاف: “البرنامج الحكومي واعد، ويلامس أولويات المرحلة واستحقاقات الوضع الراهن، حيث تركز البرنامج الحكومي على الجوانب الخدمية بالأساس، كونها تقع على رأس أجندة عمل التشكيلة الوزارية التي تحمل عنوان (حكومة الخدمة)، والتي ستركز على 3 ملفات محورية، هي الصحة والكهرباء والإسكان والإعمار، لذا استطاع السوداني أن يقنع الكتل النيابية بمنحه حرية في تسمية من يشغل هذه الحقائب الخدمية البارزة”.

وتابع: “فيما يتعلق بالانتخابات، هناك طبعا قناعة لدى جميع القوى السياسية بإجراء الانتخابات المبكرة من حيث المبدأ، لكن الخلاف هو على توقيتها، الذي يتوقف بدوره على تنفيذ حزمة إجراءات قانونية وتنفيذية”.

منهاج متوازن ولكن

من جانبه، قال الأكاديمي ورئيس مركز “الأمصار” للدراسات الاستراتيجية رائد العزاوي، لموقع “سكاي نيوز عربية”: “المنهاج الوزاري لحكومة السوداني بصورة عامة جيد ومتوازن، لكن البند المتعلق بإجراء انتخابات مبكرة خلال عام واحد يبدو صعبا جدا تحقيقه، حيث لا يمكن خطو خطوة كبيرة كهذه في غضون هذه المدة القصيرة نسبيا”.

وتابع: “علاوة على أن الأطراف الرئيسية السنية والكردية ليست مع انتخابات مبكرة مرة أخرى، رغم أن الضرورة الوطنية بالعراق تقتضي بالفعل هكذا انتخابات، لكن لا بد أولا من تغيير قانون الانتخابات، وكذلك قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وإنشاء مفوضية جديدة، ثم الوصول للانتخابات، وهذا المسار مستحيل إنجازه خلال 12 شهرا فقط”.

واستطرد العزاوي: “الأفضل إعطاء فرصة لهذه الحكومة الجديدة، واختبار مدى جديتها في تحقيق برنامجها الوزاري الذي طرحته، والذي يمكن ببساطة تغيير البند المتعلق فيه بالتعهد بتنظيم الانتخابات المبكرة، حيث أن العراق بعد أزمة سياسية طاحنة على مدى سنة كاملة، بحاجة لمرحلة استقرار وإن كان نسبيا، لالتقاط أنفاسه، قبل الإقدام على خوض غمار تجربة انتخابات جديدة مبكرة”.

واعتبر أن “الاستعجال في الانتخابات قد ينجم عنه تكرار سيناريو أزمة انتخابات 10 أكتوبر من العام الماضي، وما تبعه من انسداد سياسي حاد”.

والجدير بالذكر أن خبر العراق.. ماذا بعد منح البرلمان الثقة لحكومة السوداني؟ تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق التحرير في ” إشراق 24″ وأن الخبر منشور سابقًا على عالميات والمصدر الأصلي هو المعني بصحة الخبر من عدمه وللمزيد من أخبارنا على مدار الساعة تابعونا على حساباتنا الاجتماعية في مواقع التواصل.

نشكر لكم اهتمامكم وقراءتكم لخبر العراق.. ماذا بعد منح البرلمان الثقة لحكومة السوداني؟ تابعوا اشراق العالم 24 على قوقل نيوز للمزيد من الأخبار


الجدير بالذكر ان خبر “تتتت” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق ينبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني وتم حفظ كافة حقوقه

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى