منوعات

اعرف أسعار صادرات الغاز المسال فى اليابان وكوريا الجنوبية والصين

“ينبوع المعرفة” اقتباسات الاقتصاد:

بلغت صادرات الدول العربية من الغاز الطبيعي المسيل إلى اليابان وكوريا الجنوبية والصين وتايوان، حوالي 3.546 مليون طن خلال شهر سبتمبر 2022، مستأثرة بحصة بلغت 20.6 من الإجمالي، وذلك وفقا للنشرة الشهرية حول التطورات البترولية بالأسواق العالمية.


 


وأضاف التقرير الصادر عن منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول، انخفاض المتوسط الشهري للسعر الفوري للغاز الطبيعي المسجل في مركز هنري بالسوق الأمريكي خلال شهر أكتوبر 2022 إلى 5.66 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.


 


وتابع التقرير، ارتفاع متوسط أسعار استيراد الغاز الطبيعي المسيل في اليابان خلال شهر سبتمبر 2022 بمقدار 2.35 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية ليبلغ 22.15 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، كما ارتفع متوسط أسعار استيراد الغاز الطبيعي المسيل في كوريا الجنوبية بمقدار 5.21 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية ليبلغ 28.18 دولار لكل مليون وحدة  حرارية بريطانية .


 


وذكر التقرير  وارتفاع متوسط أسعار استيراد الغاز الطبيعي المسيل في الصين بمقدار 0.82 دولار لكل مليون و حدة حرارية بريطانية ليبلغ 17.77 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية، بينما انخفض متوسط أسعار استيراد الغاز الطبيعي المسيل في تايوان بمقدار 2.93 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية  ليبلغ 21.60 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.


 


تبدأ باكستان في مارس المقبل استيراد النفط والغاز من روسيا بشروط تضمن “منفعة اقتصادية متبادلة” لكلا الطرفين، حسبما أعلن البلدان في بيان مشترك، الجمعة.


 


ومنذ بدء هجومها العسكري على أوكرانيا فُرضت على موسكو عقوبات اقتصادية غربية. وخفضت روسيا بشدة شحناتها من المحروقات إلى أوروبا وتحولت نحو آسيا لتعويض ذلك.


 


وجاء في البيان الباكستاني الروسي المشترك أن “الطرفين اتفقا على أنه بمجرد التوصل إلى توافق حول المواصفات الفنية، ستتم هيكلة تبادلات النفط والغاز بطريقة تستمد منها الدولتان منفعة اقتصادية متبادلة”.


 


وأضاف أن “هذه العملية ستستكمل في مارس” بعد اجتماع سنوي للتعاون التجارى والاقتصادى فى إسلام أباد.


 


وكانت الحكومة الباكستانية أعلنت أوائل ديسمبر أن روسيا وافقت على تصدير النفط إلى باكستان بسعر مخفض.


 


 

الجدير بالذكر ان المنشور تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق “ينبوع المعرفة”

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى