سياسة

“اتصالات النواب”: الشبكة الوطنية للطوارئ تعكس إرادة الدولة لتطبيق التحول الرقمى




قال النائب أحمد حتة، عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، إن المشروع القومى الذى افتتحه الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم، والمتمثل فى الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة يهدف لحماية أمن وسلامة المواطن وسرعة تقديم الخدمات الصحية .


 


وأضاف أن المشروع يعكس إصرار الدولة لتحقيق مشروع الميكنة والحكومة الذكية، مما سيكون له دوره البارز فى القضاء على الكثير من المشكلات الطارئة، عند التعامل مع الأزمات والطوارئ، لافتا إلى أن الشبكة الجديدة تضمن التعامل من خلال منظومة واحدة تشارك فيها جميع الوزارات والهيئات والدواوين الحكومية بالمحافظات.


 


وتابع: المشروع يعد إنجازا تاريخيا كبيرا، بالإضافة إلى أنه يمثل نقلة  كبرى لاستخدام الرقمنة وتكنولوجيا الاتصالات وتسهم في ضمان جودة التعامل مع الأزمات الطارئة، وتقديم الخدمات الصحية للمواطن وتطبيق المعايير الدولية، موضحا أن الشبكة المستحدثة تدعم جهود الدولة فى مجالات التأمين المختلفة بأرجاء مصر، بالاعتماد على أحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة لتحقيق الأمن والخدمات على مستوى الجمهورية.


  


وأضاف عضو لجنة الاتصالات بمجلس النواب، أن تأكيد الرئيس السيسى، على أن الاتصالات والبيانات المتداولة عبر الشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة، يصعب التدخل فيها أو إعاقتها أو قطعها، الأمر الذي يكشف أهمية الشبكة، ووصولها إلى أقصى درجات التأمين المطلوبة.


 


وأوضح أن مركز التحكم الرئيسي للشبكة الوطنية الموحدة لخدمات الطوارئ والسلامة العامة المتطورة بمثابة خارطة طريق للتعامل مع الأزمات والطوارئ فى الجمهورية الجديدة، وأن التحول الرقمي أحد ركائز الجمهورية الجديدة للتعامل بمعايير ومقاييس عالمية باستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة لصالح الأمن والخدمات على مستوى الدولة.


 


وأشار إلى أن الدولة ماضية في تطبيق استراتيجية الدولة نحو التحول الرقمي للوصول إلى مصر الرقمية، والحفاظ على مؤشرات التقدم ومعدلات النمو التي شهدها قطاع الاتصالات تكنولوجيا المعلومات خلال السنوات الماضية من خلال العديد من المشروعات في كافة المجالات .


 


 


الجدير بالذكر أن خبر “”اتصالات النواب”: الشبكة الوطنية للطوارئ تعكس إرادة الدولة لتطبيق التحول الرقمى” تم اقتباسه والتعديل عليه من قبل فريق ينبوع المعرفة والمصدر الأساسي هو المعني بصحة المنشور من عدمه

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى